صحو من ملامحه المطر

مجلة حضرموت الثقافية – العدد الأول

==============

إذ تطل ..
يمدد سيقانه قمر فوق ساقية الحلم ،

ينفض عن كتفيه الأغاني،
يراقصني – في فمي – مطر ناعم كالأماني .
إذ تطل ..
يهدهد عتمته الليل بالعطر،

يرتعش الشعر بالحدس،

ينقش أنفاسها في المعاني ..
المدى سافر،

والثواني شراع على مقلة الفجر، تمخرني
والندى يستحث خطاياه،

يعتنق الهمس في كل سنبلة من دم الكون
تيبس حنجرة الماء حتى تطل..
تموت الجهات وتجثو على ركب الموت أمكنة ..
لا مكان سوى ما تطل عليه
فتمتلئ الأرض حين تلامسها بالسماء
وينتفش الشوق ذاكرة في فؤاد الخواء..
هي الـ( قيل لي في حراء)
وكل الذي قيل بعد
الخطى – إذ تطل – مواني
الزمان تهاني
المكان خمائل ..
ورود تعانق أخرى
نهود تطقطق آيلة للصعود تباهل بالسرد شعرا..
وصمت يفتش عن صمته..
ورؤى تتخلق في رحم من ظنون..
إذ تطل
أطل على شفة للجنون
خطاي تراودني عن مكاني
علي أطل ولست أراني !
فأين أنا ؟ حيث لا أنتهي
سدرة المنتهى يدها..
إذ تطل أناهز حلمي، علي مطي انتظاري ..
أصافح بي غيمة الحظ قبل أواني

تواصل معنا

مركز حضرموت للدراسات التاريخية والتوثيق والنشر، عمارة باشريف، بجانب مسجد الغالبي، حي الشهيد خالد، المكلا، الجمهورية اليمنية

الفترة الصباحية: (٩:٠٠ - ١:٠٠ ظهرا)

الفترة المسائية (٤:٣٠ - ٨:٣٠ مساء)

جميع الحقوق محفوظة لمركز حضرموت للدراسات التاريخية والتوثيق والنشر