مركز حضرموت للدراسات التاريخية والتوثيق والنشر ينظم أمسية ثقافية للفنان والباحث عمر العيدروس عن الفنون الحضرمية في الأرخبيل الإندونيسي

عام واحد تقريباً
مركز حضرموت للدراسات التاريخية والتوثيق والنشر ينظم أمسية ثقافية للفنان والباحث عمر العيدروس عن الفنون الحضرمية في الأرخبيل الإندونيسي

إعلام المركز

ضمن الخطة الثقافية لمركز حضرموت للدراسات التاريخية والتوثيق والنشر احتضنت قاعة نادي متطوعون مساء يوم أمس الأحد الحادي عشر من ديسمبر الجاري محاضرة للأستاذ الفنان والباحث في التراث الغنائي الحضرمي عمر عبدالرحمن العيدروس استعرض فيها تاريخ الفنون الحضرمية في الأرخبيل الإندونيسي.
وقد تتبع الفنان الباحث العيدروس مقدمات في تاريخ الغنية الحضرمية وما حفظه التاريخ من سير للمبدعين الرواد الأوائل الذي شكلوا الذائقة الفنية وغرسوا البذور العميقة للتراث الغنائي الحضرمي، مشيراً إلى ما تمثله الغنية الحضرمية من أهمية بوصفها منظومة من القيم الحضارية والإنسانية والجمالية والفنية والموسيقية تأتي انعكاساً حقيقياً لتطور المجتمع أو تقهقره.


وأكد الفنان والباحث العيدروس على أنه في هذه الأمسية يتخذ من الأغنية الحضرمية في الأرخبيل الإندونيسي أنموذجاً للفنون الحضرمية التي أثرت وتأثرت في مدن الأرخبيل كافة وكان للأعلام الرواد فيها مثل الفنانان الأخوان محمد وشيخ البار الدور الكبير في إبراز هذه الأغنية التي عرفت هناك بـ(فرق القنبوس) ولم تزل تحافظ على هويتها وخصوصيتها وما يرافقها من رقصات شعبية حضرمية أصيلة كانت تصاحب كل المناسبات للإنسان الحضرمي في الأرخبيل.


وقد لقيت المحاضرة صدى جميلاً لدى الحضور من خلال المداخلات المتنوعة والمناقشات المستفيضة التي عقّب عليها الفنان الباحث عمر عبدالرحمن العيدورس بعمق وسلاسة ودقة.
أدار الأمسية الأستاذ/ صالح حسين الفردي مدير دائرة الإعلام والعلاقات العامة بالمركز، وحضرها جمع من الباحثين والفنانين والمهتمين بالتراث الحضرمي وفنونه المختلفة.

تواصل معنا

مركز حضرموت للدراسات التاريخية والتوثيق والنشر، عمارة باشريف، بجانب مسجد الغالبي، حي الشهيد خالد، المكلا، الجمهورية اليمنية

الفترة الصباحية: (٩:٠٠ - ١:٠٠ ظهرا)

الفترة المسائية (٤:٣٠ - ٨:٣٠ مساء)

جميع الحقوق محفوظة لمركز حضرموت للدراسات التاريخية والتوثيق والنشر