ندوة البحر في الموروث الثقافي والشعبي تختتم أعمالها

11 شهر
ندوة البحر في الموروث الثقافي والشعبي تختتم أعمالها

أكدت على الاهتمام بما تبقى من التراث البحري الحضرمي..

نظّم مركز حضرموت للدراسات التاريخية والتوثيق والنشر، مع مكتب الثقافة بساحل حضرموت اليوم الثلاثاء ١٦/ ٧/ ٢٠١٩م بقاعة نادي متطوعون، ندوة بعنوان (البحر في الموروث الثقافي والشعبي في حضرموت) تأتي ضمن برنامج احتفالات مهرجان البلدة ٢٠١٩م الذي يقام تحت رعاية اللواء الركن فرج سالمين البحسني محافظ حضرموت وقائد المنطقة العسكرية الثانية.

بدأت الندوة التي قدّمها وأدارها الدكتور عبدالقادر علي باعيسى أستاذ الأدب والنقد المشارك كلية الآداب بجامعة حضرموت مدير إدارة الإعلام والثقافة بالمركز، بتلاوة عطرة من آي الذكر الحكيم تلاها الأستاذ أنور سالم باكركر.

ثم ألقى الأستاذ خالد أحمد القحوم مدير مكتب الثقافة بساحل حضرموت كلمة أكد فيها على أهمية إقامة مثل هذه الفعاليات الثقافية في غرس المفهوم التراثي والثقافي في الوعي الحضرمي لارتباطه بتاريخ حضرموت وموروثها الثقافي والشعبي، مؤكدا على عمق التعاون بين مركز حضرموت ومكتب الثقافة بساحل حضرموت.

ولمركز حضرموت للدراسات التاريخية والتوثيق والنشر كلمة ألقاها مديره الأستاذ الدكتور عبدالله سعيد الجعيدي، شكر فيها المشاركين في إلقاء محاورها واستجابتهم وتفاعلهم مع الندوة لما لها من أهمية في موضوعها الذي يحتاج بالفعل إلى مزيد عناية، ثم عرّج بالحديث عن أنشطة وفعاليات مركز حضرموت القادمة وبالذات المؤتمر الدولي الرابع داعيا جميع المهتمين بتاريخ حضرموت وتوثيقه وترجمته ونشره إلى المجيء إلى المركز والإسهام بما لديهم فهو مركز الجميع دون تمييز.

وبعد فقرة الافتتاح، دلفت فقرة الأوراق المقدمة للندوة؛ ‏‎حيث الورقة الأولى: (البحر في الشعر الشعبي) للأستاذ الدكتور عبدالله حسين البار استاذ الأدب والنقد بجامعة حضرموت.

تلتها الورقة الثانية: (البحر في الأغاني والأهازيج البحرية) للدكتور عبدالباسط الغرابي باحث في التراث الشعبي.

ثم ‏الورقة الثالثة بعنوان: (البحر وأحواله في مدونات ربابنة حضرموت) للأستاذ محمد علوي باهارون مدير دار الحامي للدراسات والنشر.

واختتم فقرة الأوراق الأستاذ فائز محمد باعباد الباحث في الأدب الشعبي بورقته التي حملت عنوان:(البحر في الحكايات الشعبية).

وفي فقرة المداخلات، حظيت الندوة بمداخلتين ضافيتين الأولى ألقاها الأستاذ صالح سعيد باعامر الذي أبدى إعجابه الشديد بفكرة الندوة وأوراقها المفيدة التي استمع إليها مضيفا بعض ذكرياته عن البحر وقراءاته عن أدبه ومايتعلق به من موروث حضرمي كبير.

والمداخلة الثانية للأستاذ الباحث في أحوال بحر العرب عمر خميس بامتيرف، الذي ذكر بعض الانتقادات على بعض المفاهيم المتداولة عن نجم البلدة والاحتفالات به وعن برودة البحر وأسباب ذلك، مقدماً أفكاراً وتصورات قيمة للحفاظ على التراث البحري وعاداته وتقاليده والأسماك والأحياء البحرية بساحل حضرموت، داعياً الجهات المختصة والمهتمة بهذا التراث العظيم للمبادرة والإسراع في تبني مثل هذه المشاريع المهمة وتوثيقها قبل أن تندثر معالم تراثنا ومواقعنا السياحية البحرية.

وختام الندوة ثمن وأثنى فيها الدكتور عبدالقادر باعيسى على جهود المشاركين بورقاتهم، والمداخلين بمداخلاتهم موافقاً لأفكار وتصورات التطوير والحفاظ على هذا الموروث البحري ثقافياً وشعبياً، كما شكر الحضور وتجشمهم عناء المجيء إلى القاعة والاستماع للندوة.

حضر الندوة الأستاذ سعيد عبدالله بكران رئيس دار المعارف للبحوث والإحصاء وعدد من الباحثين والمهتمين بموضوعها.

تواصل معنا

مركز حضرموت للدراسات التاريخية والتوثيق والنشر، عمارة باشريف، بجانب مسجد الغالبي، حي الشهيد خالد، المكلا، الجمهورية اليمنية

الفترة الصباحية: (٩:٠٠ - ١:٠٠ ظهرا)

الفترة المسائية (٤:٣٠ - ٨:٣٠ مساء)

جميع الحقوق محفوظة لمركز حضرموت للدراسات التاريخية والتوثيق والنشر