بحضور المحافظ بن ماضي إشهار منتدى عميد الوفاء الثقافي التابع لمركز حضرموت للدراسات التاريخية والتوثيق والنشر

29 يوم
بحضور المحافظ بن ماضي إشهار منتدى عميد الوفاء الثقافي التابع لمركز حضرموت للدراسات التاريخية والتوثيق والنشر

إعلام المركز | خاص

اُشهر بالمكلا مساء يوم الأربعاء 20 مارس 2024م منتدى عميد الوفاء الثقافي، ضمن هيكلية مركز حضرموت للدراسات والتوثيق والنشر.

ويستلهم المنتدى فكرته من مسيرة الوفاء للشيخ أحمد محمد باجنيد رحمه الله الذي عُرف بحبه ووفائه لحضرموت.

ويسعى المنتدى ان يكون منبرًا ثقافيًا يسهم في تعزيز هوية المجتمع وقيمه، ونشر الوعي الحضاري.

وفي فعالية الإشهار التي حضرها ثلة من الأكاديميين والباحثين والأدباء والمهتمين، أكد محافظ حضرموت الأستاذ مبخوت مبارك بن ماضي، أن مركز حضرموت للدراسات التاريخية بات يمثل صرحًا علميًا شامخًا يُعنى بالحفاظ على الهوية ونشر الثقافة ويبحث في تراث حضرموت التاريخي، مشيدًا بما يصدر من إنتاجات فكرية وثقافية عن المركز ينبعث منها رائحة الطباعة ونَفَس الكتاب، وما تلاها من مواكبة للتكنولوجيا بالنقل الحي عبر الشبكة العنكبوتية لنشاطات المركز والمنتدى، مؤكدًا مواصلة دعم السلطة المحلية للمركز ومختلف المناشط الثقافية بالمحافظة.

وأكد رئيس مركز حضرموت للدراسات التاريخية والتوثيق والنشر البروفيسور عبدالله سعيد الجعيدي، أن المركز سيظل سندًا لمشروع السلطة المحلية الثقافي، من خلال البحث في أعماق وهوية حضرموت وإيصال صوتها للعالم، مشيدًا بمواقف المحافظ بن ماضي ودعمه وثقته برسالة المركز ونشاطاته.

فيما تطرق مدير منتدى عميد الوفاء الثقافي الدكتور عبدالقادر علي باعيسى، إلى أهداف المنتدى في مواصلة مسيرة العلم والثقافة وتعزيز الحركة الثقافية وإتاحة الفرصة لتواصل المثقفين والإسهام في نشر الثقافة الرصينة في المجتمع وربط الشباب بالثقافة والنُخب العلمية والفكرية، وتعزيز ثقافة الحوار بين شرائح المجتمع.

وتتنوّع موضوعات المنتدى التي ستقام مرتين في الشهر، بين الأدبية والاجتماعية والفكرية والثقافية والتاريخية والشرعية…

واُستهلّت أولى فعاليات المنتدى بمحاضرة قيّمة للبروفيسور عبدالله حسين البار بعنوان “الهوية الثقافية في حضرموت ماضيها وحاضرها ومستقبلها ومكوناتها الأساسية” التي لقيت تفاعلا حواريا في القاعة وعلى شبكة الانترنت..